علاوي: إن لَم تُمرَّر الحكومة فإن جهات تريد استمرار المُحاصصة

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد – الحل العراق

في خضم المُشاحنات الدائرة حول رئيس الحكومة المكلّف #محمد_توفيق_علاوي، وإمكانية تمرير كابينته من عدمها، خرجَ “علاوي” في كلمة له، دعا فيها البرلمان إلى عقد جلسة استثنائية، الاثنين المقبل، من أجل التصويت على منح الثقة لكابينته الوزارية.

“علاوي” قال في كلمته التي بثّها التلفزيون الرسمي العراقي، إن «الاحتجاجات في #العراق غيّرت القواعد السياسية، وأثمرت عن تشكيلة حكومية مستقلة لأول مرة منذ عقود، من دون مشاركة مرشحي الأحزاب السياسية».

وأكّد “علاوي”، أنّه «بمجرد منح حكومته الثقة، ستباشر بالتحقيق حول كل ما وقع في ساحات التظاهر، والكشف عن العناصر التي قامت بالاعتداء على المتظاهرين، والقوات الأمنية و ملاحقتهم وتقديمهم إلى العدالة مهما كانت مواقعهم».

ووعد “علاوي”، أيضاً، «بالعمل على استعادة هيبة الدولة والقيام بالإجراءات الضرورية لإجراء انتخابات مبكرة حرّة ونزيهة، بعيداً عن تأثيرات المال والسلاح والتدخلات الخارجية».

واختتم “علاوي” كلمته بالقول، «إن لم تُمرّر الحكومة، فاعلموا أن هناك جهات ما زالت تعمل من أجل استمرار الأزمة من خلال الإصرار على عدم تنفيذ مطالبكم (ويقصد المُتظاهرين)، وتعمل كذلك على استمرار المحاصصة والطائفية والفساد».

و“علاوي”، هو سياسيٌّ عراقي، كان قد انتمى في شبابه لـ #حزب_الدعوة الإسلامية، لكنه تحالف بعد 2003 مع #إياد_علاوي، حيث شغل عدّة مناصب في الحكومات العراقية المتعاقبة، من بينها وزير الاتصالات بين الأعوام (2006-2007)، و (2010-2012).

تحرير – ريان جلنار


علق على الخبر

علي الكرملي- الحل نت- وكالات

علي الكرملي- الحل نت- وكالات

علي الكرملي، صُحافي عراقي، مهتم بشؤون الأقليات في العراق.