“الجيروسكوب”.. عُثرَ عليه في طائرات مُسيّرَة إيرانيّة فَما قصّته؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد – الحل العراق

في تقارير جديدة، لكل من “مركز أبحاث التسليح أثناء الصراعات”، و #الأمم_المتحدة، كشفت تلك التقارير عن وجود أجهزة صغيرة داخل طائرات مسيّرة استهدفت مُنشآت #أرامكو في #السعودية، وأخرى موجودة في ترسانة الحوثيين في #اليمن.

حيث بيّنت تلك التقارير، أن تلك المكونات تتطابق مع ما كان قد عُثر عليها في طائرات إيرانية مسيّرة في #أفغانستان و #العراق، إذ ووِفقاً لوكالة “أسوشيتد بريس”، فإن تلك المكونات، وهي أجهزة “جيروسكوب” لم يتم العثور عليها إلا داخل طائرات مسيرة صنعتها إيران.

وقبل ذلك، كانت “الأمم المتحدة”، قد أصدرت تقريراً مؤخراً، كشف فيه الخبراء، أنّهم رأوا “جيروسكوباً” مشابهاً من طائرة مسيرة إيرانية استولى عليها الجيش الأميركي في أفغانستان، وكذلك في شحنة صواريخ “كروز”، صودرت في “بحر العرب” متجهة إلى اليمن.

وبحسب تلكم التقارير، فإن “أجهزة الجيروسكوب المعنية”، لا تحمل اسم الشركة المصنّعة، وتجيء في نسختين على الأقل من طرازي (في- 9) و(في- 10)، كما أن أرقامها المكونة من /4/ أرقام تُظهر أيضا، أنها (تسلسلية)، مما يشير إلى أن الشركة المصنعة نفسها أنتجت كل تلك التي تم العثور عليها.

ويربط هذا الاكتشاف #إيران بهجوم أدى إلى خفض إنتاج السعودية من النفط لفترة قصيرة، ما أدى إلى ارتفاع أسعار الطاقة إلى مستوى غير مسبوق منذ حرب الخليج عام 1991، كما يربط إيران بتسليح الحوثيين في الحرب الأهلية اليمنية.

ورغم أن #طهران تنفي كل تلك الأقاويل؛ لأن قرار مجلس الأمن الدولي يحظر نقل الأسلحة إلى الحوثيين، وتخشى من عقوبات تصدر بحقها، إلا أن “جوناه ليف”، “رئيس مركز الأبحاث”، قال إن «هذا الجيروسكوب رأيناه الآن مرات كافية في المواد المصنعة في إيران، حتى نتمكن من أن نقول بثقة إن وجوده في مادة أنتجها الحوثيون، يشير إلى أن المادة تم استيرادها من طهران».

حيث أشار المركز، إلى أن «طائرة مسيّرة تابعة للحوثيين من طراز “قاصف 1” تحمل جهاز “جيروسكوب” (في- 10)، وهو “مطابق” لذلك الموجود في الطائرة المسيرة الإيرانية من طراز “أبابيل- 3″، والتي عثر عليها مقاتلو #داعش في العراق».

وفي الوقت الذي صادرت فيه القوات الأميركية، حاسوباٌ يستخدم في توجيه تلك الأسلحة، وكانت لوحة مفاتيحه باللغة الفارسية، فإن تقرير “الأمم المتحدة”، بيّن أن «الشركة المصنّعة لـ “الجيروسكوب” ما تزال مجهولة».

و “جيروسكوب”، هو جهاز صغير يمكنه التحكم في الحفاظ على مسار “طائرات الدرون” التي تكون في حركة دائمة، أو حتى يستخدم في بعض الصواريخ، وهو يساعد على توجيه طائرة مسيرة أو صاروخ ما إلى هدفه بثبات.

تحرير – ريان جلنار


 

علق على الخبر

علي الكرملي- الحل نت- وكالات

علي الكرملي- الحل نت- وكالات

علي الكرملي، صُحافي عراقي، مهتم بشؤون الأقليات في العراق.