تعليق إيراني جديد عن “الحرب” بين طهران وواشنطن بعد مقتل سليماني

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد ـ الحل العراق

أعلن وزير الخارجية الإيراني #محمد_ظريف، اليوم السبت، أن أميركا وإيران أصبحتا قاب قوسين أو أدنى من #الحرب بعد مقتل #قاسم_سليماني.

وقال ظريف لشبكة تلفزيون “إن بي سي نيوز” الأميركية، في إشارة إلى اغتيال سليماني، إن «ذلك بداية نهاية #الولايات_المتحدة في المنطقة، وكنا قاب قوسين أو أدنى من الحرب لأن الولايات المتحدة قامت بعمل عدواني ضد #إيران».

وأضاف عن رد فعل بلاده: «أردنا أن نُظهر للولايات المتحدة أنه لا يمكنها أن تهين إيران، وأن العمل ضد إيران تترتب عليه عواقب».

وكان ظريف، قد أعلن في وقتٍ سابق، انتهاء رد #طهران على اغتيال قائد فيلق “#القدس” بالحرس الثوري #الإيراني الجنرال #قاسم_سليماني، بعد قصف قاعدة “عين الأسد” في العراق إلى قصف صاروخي لم يسفر عن خسائر كبيرة.

ويُتهم سليماني بأنه قاد حملة #القمع التي تعرض لها المحتجون في #العراق وإيران، عبر إعطاءه الضوء الأخضر للميليشيات وقوات “الباسيج” بإطلاق الرصاص الحي على المحتجين، واغتيالهم واختطافهم.

وفي خضم التطورات الأميركية ـ الإيرانية، وزيادة التوتر بين الطرفين والعقوبات المتتالية على #طهران، وتوجه الأخيرة نحو ضرب المصالح والقواعد العسكرية الأميركية، تزداد مخاوف العراقيين باحتمال أن تتحول أرضهم إلى ساحة معركة بين طهران وواشنطن.

ويشهد العراق توتر غير مسبوق بين الولايات المتحدة الأميركية من جهة، وإيران والفصائل العراقية الموالية لها من جهة أخرى، عقب مقتل سليماني وأبو مهدي المهندس، بضربة أميركية أمام مطار #بغداد الدولي، مطلع يناير الماضي.

تحرير ـ وسام البازي

علق على الخبر