في كركوك.. تعرّض قاعدة تستضيف قوات أميركية لهجوم صاروخي

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد – الحل العراق

في تكرار للمُسلسل الذي لا ينتهي، تجدّدت اليوم الاعتداءات على القواعد العسكرية التي تتواجد فيها القوات الأميركية في العراق، وذلك بعد تعرض قاعدة “كاي وان” العسكرية، في محافظة #كركوك إلى هجوم صاروخي.

خلية “الإعلام الأمني”، قالت في بيان، إن «الهجوم الذي تعرّضت له قاعدة “كاي وان”، هو عبارة عن صاروخ واحد فقط، سقط داخل القاعدة التي تستضيف قوات أميركية، دون أن يؤدي إلى سقوط خسائر بشرية».

الخلية، أوضحت في بيانها، أن «القوات الأمنية، أجرت عملية تفتيش بحثاً عن الفاعلين، وقد عثرت على قاعدة للإطلاق، وهي تحمل /11/ صاروخاً لم يطلق بعد، وذلك في نفس المحافظة بكركوك».

ويجيء هذا الهجوم الصاروخي للمرّة الأولى ضد القاعدة منذ استهدافها بـ /30/ صاروخاً في (27 ديسمبر)، ما تسبب بمقتل مدني أميركي وقتها، حيث كان ذلك الهجوم هو الشرارة لمواجهة (أميركية إيرانية) بلغت ذروتها مع مقتل قائد #فيلق_hلقدس الإيراني #قاسم_سليماني في ضربة جوية أميركية قرب #مطار_بغداد الدولي في الثالث من يناير المنصرم.

ومنذ مطلع شهر يناير الماضي، تقوم ميليشيات عراقية تابعة لـ #إيران، بقصف القواعد العسكرية العراقية التي يتواجد فيها قوات عسكريّة أميركية، بالإضافة إلى #السفارة_الأميركية في #بغداد، وتستمر باستهدافاتها، دون أن يكون للحكومة العراقية أي رادع لتلك الهجَمات.

وكانت “السفارة الأميركية”، قد حذّرَت رعاياها غير ما مرّة من الاقتراب من مبنى سفارتها في بغداد، خشيةً عليهم من أي هجمات مُحتملَة، فيما علّقت العمل في مبنى السفارة، ونقلَت عملياتها اليومية واستقبال المراجعين إلى قنصليتها في #أربيل، لتوفر الأمن فيها بشكل جيّد.

تحرير – ريان جلنار


 

علق على الخبر

علي الكرملي

علي الكرملي

علي الكرملي، صُحافي عراقي، مهتم بشؤون الأقليات في العراق.