بعد ابتعاده عن الإعلام.. الخزعلي يظهر من جديد ويوجّه رسالة تهديد لـ واشنطن

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد – الحل العراق

بعد اختفائه عن الأنظار منذ الضربة الجوية الأميركية التي أردَت بـ #قاسم_سليماني قائد #فيلق_القدس الإيراني، ونائب رئيس هيئة #الحشد_الشعبي #أبو_مهدي_المهندس قَتيلَين، أطَلَّ زعيم #ميليشيا #عصائب_أهل_الحق #قيس_الخزعلي من جَديد.

إطلالَة #الخزعلي جاءت هذه المرَّة في تسجيل مصور عبرَ محطَّة #العهد الفضائية، الخاضعة لميليشياته، والمقرَّبة من #طهران، قائلاً فيه: إن «يوم الجمعة القادم سيكون يوم الدفاع عن السيادة».

واسترسلَ الخزعلي بالقول، «سنُجبر #أميركا على الانسحاب وتطهير بلدنا»، مُؤكداً، أن «#العراق شعب أبيّ لا يمكن أن يُحتَل».

قائد ميليشيا العصائب المُوالية لـ #إيران، أوضحَ في التسجيل المُصَوَّر، أن «أميركا كشَفت عن حقيقة مشروعها في العراق، وأنها لم تأتِ لمساعدة البلاد، وذلك عندما رفضت قرار البرلمان حينَما صوَّتَ على خروجها».

مُحَذّراً، أنّهُ «في حال استمرار أميركا رفض قرار العراق السياسي والجماهيري بسحب قواتها، فإننا على أتم الاستعداد وقادرون على إجبار الاحتلال على الانسحاب».

وكانَ النُوَّاب الشيعَة قَد صَوَّتوا على إخراج #القوات_الأميركية من #بغداد، لوحدهم دون الالتفات لوجهات نظر أعضاء البرلمان الآخرين من بقيّة الطوائف الأُخرى، على اعتبار أن تمثيلهم في البرلمان يُمَكّنهم من التصويت، فَصَوَّتوا.

ومن المُقرر أن تخرُج صباح يوم غد الجُمعَة، #الفصائل_المُسلَّحَة المدعومة من إيران بجماهيرها الخاضعة لها في تظاهرة وَصَفوها بأنها تظاهرة «إخراج المُحتَل» واستعادَة السيادٰة العراقية، وذلك في منطقة #الجادرية جنوبي العاصمة #بغداد.

والتظاهرة تلك، دَعا إليها في الأسبوع الماضي زعيم #التيار_الصدري #مقتدى_الصدر احتجاجاً منه على تدخُّلات أميركا بشؤون البلاد، واختراقها لسيادته حسب وصفه.

لكنَّهُ عادَ بالأمس، وبيَّن أنه «لا دعوَة للميليشيات غير المُنضبطة للمشاركة في تظاهرة الجمعة»، وهي التظاهرة التي سيخرج بها أتباعُه، لكن “الخزعلي” ظهر في ذلك التسجيل المُصَوّر وأكَّدَ مُشاركتهم فيها.


 

علق على الخبر