ميليشيات عراقية موالية لإيران تهدد الرئيس العراقي بـ”الطرد” من بغداد.. والسبب

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد – الحل العراق

وجه كل من كتائب #حزب_الله العراقي وحركة #النجباء، تهديداً إلى الرئيس العراقي #برهم_صالح في حال التقى بنظيره الأمريكي #دونالد_ترامب، على هامش منتدى #دافوس الاقتصادي.

وقال المسؤول الأمني للكتائب أبو علي العسكري في تغريدة له على تويتر: «نشدد على ضرورة التزام برهم صالح في عدم اللقاء بترامب، وزمرة القتلة التي ترافقه».

وأضاف «سنقول حينها: لا أهلاً ولا سهلاً بك، وسيعمل الأحرار من ابناءنا على طرده من بغداد الكرامة والعز»، على حد وصفه.

من جانبها، أعلنت حركة النجباء في بيان لها، أنها تستغرب «لمن يمثل العراق أن يجلس مع رئيس دولة محتلة، ويرفض الانسحاب منها استهتاراً وعلواً في الأرض رغم قرارات البرلمان العراقي والحكومة العراقية»

 وتابع البيان: «لا ندري بأي يد سيصافح رئيس الجمهورية اليد الملوثة بدم الشهداء»، في إشارة إلى اللقاء الذي سيجمع الرئيس العراقي بنظيره الأميركي على هامش منتدى دافوس الاقتصادي.

جديرٌ ذكره، أن حزب الله العراقي وحركة النجباء، هما من أكبر فصائل “الحشد الشعبي” في #العراق، ويرتبطان بصلات وثيقة بحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني.

ويرى مراقبون أن التدخلات الإيرانية في العراق، عن طريق دعم ميليشيات موالية لها، تتدخل في شؤون الدولة العراقية ولا تحترم قراراتها، عمقت من الصراع الطائفي والانقسام داخل المجتمع العراقي، وهي ما أوصلت الأوضاع فيه إلى مخاطر كبيرة، قد يهدد سيادته وأمنه واستقراره.

تحرير: سيرالدين يوسف

علق على الخبر