دافوس.. صالح لترامب: لن نسمح بتحويل العراق إلى ساحة لتصفية الحسابات

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد – الحل العراق

أكد رئيس العراقي #برهم_صالح، على ضرورة على عدم السماح لأن يتحول #العراق إلى ساحة للصراع وتصفية الحسابات، فيما جدد الرئيس الأميركي، #دونالد_ترامب، موقف بلاده الداعي لاستمرار التعاون العسكري مع #العراق.

وقالت رئاسة الجمهورية العراقية في بيان لها، وتداولته وسائل إعلام عراقية: «إن رئيس الجمهورية برهم صالح، أجرى اليوم الأربعاء، محادثات معمقة مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على هامش اعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في #دافوس، وضمن جدول لقاءاته اليومية بعددٍ من الزعماء ورؤساء الدول.

 وأوضح البيان، أن «الاجتماع تدارس وجود القوات الأجنبية وتخفيضها في البلاد، وأهمية احترام مطالب الشعب العراقي في الحفاظ السيادة الوطنية وتأمين الأمن والاستقرار».

وأشار إلى أن الرئيس صالح، طالب بـ«ضرورة تكثيف الجهود الدولية من أجل إرساء الأمن والاستقرار على الصعيدين الدولي والإقليمي، وترسيخهما وتعزيزهما هو السبيل الوحيد لضمان تحقيق السلام الشامل في المنطقة».

وبحسب البيان، فأن صالح أكد على أن «العراق يحرص على إقامة علاقات متوازنة مع جميع الأصدقاء والحلفاء، وبما يعزز سيادته واحترام قراره المستقل، ويحقق مصالح الشعب العراقي، ومواصلة التطور الاقتصادي، وإعادة الإعمار، وعدم السماح أن يتحول العراق إلى ساحة للصراع وتصفية الحسابات».

من جهته، جدد الرئيس الأمريكي دعم بلاده «لاستقرار #العراق، وحرصها على توثيق العلاقات المشتركة وتوسيع حجم التعاون بين العراق و #الولايات_المتحدة، وبما يخدم مصلحة الشعبين، مثمناً الدور العراقي المحوري في المنطقة».

وأضاف ترامب، خلال لقائه بالرئيس العراقي برهم صالح، على هامش أعمال منتدى دافوس، «سنواصل تعاوننا العسكري مع العراق، وعملنا ضد تنظيم داعش».

ويُعد هذا اللقاء الأول من نوعه، بعد أسبوعين من تصويت #البرلمان_العراقي، على قرارٍ يقضي بإخراج #القوات_الأميركية من البلاد، واقتصر التصويت على الكتل الشيعية، وسط اعتراض ومقاطعة الكتل العربية السنيّة والكردية لتلك الجلسة.

تحرير: سيرالدين يوسف

علق على الخبر