بعد وصفه لعبدالكريم خلف بـ”بوق السلطة”.. إعلاميون يطلقون وسم #كلنا_نبيل_جاسم

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

خاص ـ الحل العراق

تداول ناشطون وإعلاميون عراقيون مئات المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن مقابلة تلفزيونية مثيرة قدمها الإعلامي نبيل جاسم، مع المتحدث العسكري للحكومة العراقية #عبدالكريم_خلف، والتي انتهت بمشادة كلامية، وضجة صحافية هائلة.

وتطرق جاسم خلال محاور المقابلة إلى “العنف المفرط” الذي وثّقته المنظمات الدولية للقوات الأمنية تجاه المحتجين في #بغداد ومدن وسط العراق وجنوبه، واستخدام القوات للرصاص الحي، إضافةً إلى تضارب تصريحات المسؤولين الحكوميين بشأن أعداد ضحايا #الاحتجاجات.

وقد انتهت بعد توترٍ دامٍ لأكثر من /10/ دقائق، في برنامج “وجهة نظر” على فضائية دجلة المحلية، بين مقدم البرنامج وخلف، وقبل أن تنتهي قال المتحدث الحكومي مخاطباً نبيل جاسم: «أنت تافه ولا يشرفني اللقاء معك»، فيما ردَّ جاسم على خلف: «أنت بوقٌ للسلطة، وتدافع عن القتلة».

وعقب المقابلة، تعرض جاسم إلى حملة تشويه واسعة النطاق على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما دفع إعلاميين وصحافيين إلى الإعلان عن وسم جديد سرعان ما انتشر، وهو #كلنا_نبيل_جاسم.

الإعلامي ومقدم البرامج أحمد ملا طلال، غرَّد عبر حسابه في “تويتر”: «تابعت البرنامج لثلاث مرات فلم أجد أي إساءة من المقدم نبيل جاسم وعلى العكس فأن “بوق السلطة”، هو من بدأ الإساءة».

أما الصحافي أحمد السهيل، فقد كتب على “فيسبوك”: «بوق السلطة والقتلة لا يستحق أي كلمة تعاطف أبداً».

وذهب الناشط المدني طلال عبدالفتاح بالقول إن «من أهان الرتبة العسكرية هو من منع سكان مدينة #الموصل أن يحتفلوا بنصب تمثلاً للقائد العسكري عبدالوهاب الساعدي وكانت قنواتهم تصف الساعدي وغيره من الضباط بأنهم عملاء وليس الإعلامي #نبيل_جاسم الذي كان يحاور ضيفه بكل احترام وهو من بدأ الإساءة والاستفزاز».

ولم تنته التدوينات على فيسبوك، بمنشور الصحافي #قاسم_السنجري، الذي بيَّن: «تسافل وضع الجيوش الإلكترونية في العراق إلى الحد الذي صار فيه جيش إلكتروني خاص بعبد الكريم خلف».

وفي وقتٍ سابق، أطلق عراقيون وسم “#غرد_مثل_خلف” على مواقع التواصل الاجتماعي، داعين لإطلاق تغريدات تحمل معلومات غريبة وخيالية، في إشارة إلى تصريحات خلف.

وتعرض خلف لموجة انتقادات واسعة من قبل متظاهرين وناشطين وداعمين للاحتجاجات، بسبب تصريحاته المتكررة التي هاجم فيها #المتظاهرين، وآخرها اتهامه المتظاهرين بتصنيع أسلحة في المطعم التركي “جبل أحد” في ساحة التحرير وسط بغداد.

وقبل ذلك، قال خلف إن جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء، والذي يتمركز المحتجون على الجانب الشرقي منه على وشك الانهيار، بسبب قيام من وصفهم بـ”#المخربين” من المتظاهرين بالعبث بدعاماته.

يُشار إلى أن اللواء عبد الكريم خلف كان من الضباط المقربين من رئيس الوزراء الأسبق #نوري_المالكي، ثم أحيل إلى “جمعية المحاربين” وهي بمثابة التقاعد للعسكريين العراقيين.

https://www.youtube.com/watch?v=g62TAfnZSmM

إعداد ـ محمد الأمير

تحرير ـ وسام البازي

علق على الخبر