واشنطن تتصل بعبدالمهدي وتهُدده بشأن طرد القوات الأميركية

رصد ـ الحل العراق

يعرب مسؤولون عراقيون عن خشيتهم من “انهيار” اقتصادي إذا فرضت #واشنطن عقوبات سبق أن لوحت بها، منها تجميد حسابات مصرفية في #الولايات_المتحدة تحتفظ فيها #بغداد بعائدات النفط التي تشكل 90 في المائة من ميزانية الدولة.

ونقل موقع “فرانس برس” عن مسؤول عراقي قوله، إن «الولايات المتحدة سلمت بعد ذلك رسالة شفهية غير مباشرة استثنائية إلى مكتب رئيس الوزراء المستقيل #عادل_عبد المهدي، وهي مكالمة تهديد بأنه إذا تم طرد #القوات_الأميركية فإن واشنطن ستغلق حسابكم في #البنك الاحتياطي الفدرالي في #نيويورك».

وجرى تصويت البرلمان على إنهاء تواجد القوات الأجنبية في العراق بسبب السخط حيال غارة جوية أميركية بطائرة مسيّرة في بغداد قبل يومين من الجلسة أدت إلى مقتل الجنرال الإيراني النافذ #قاسم_سليماني ونائب رئيس هيئة #الحشد_الشعبي أبومهدي المهندس.

وقبل تصويت البرلمان العراقي، حذر رئيسه #محمد_الحلبوسي من أن العالم قد يتوقف عن التعامل مع #المصارف العراقية رداً على هذه الخطوة.

وغضب الرئيس الأميركي #دونالد_ترامب بعد تصويت البرلمان العراقي، في وقتٍ سابق، على إخراج القوات الأجنبية من البلاد، ومن ضمنهم نحو 5200 جندي أميركي ساعدوا القوات المحلية في دحر تنظيم “#داعش” منذ العام 2014.

وقال مهدداً الحكومة العراقية إنه إذا طُلب من الجنود المغادرة «فسنفرض عليهم عقوبات لم يروا مثلها من قبل».

تحرير ـ وسام البازي

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/78FPc