داعش اعتقال محمد المحيميد قام تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بمداهمة عشرات المنازل في كل من البوكمال والقرى المحيطة بها بريف ديرالزور الشرقي أمس، حيث سجل اعتقال ثمانية شبان من قرى الباغوز والبوبدران والسوسة. ونقل ناشطون من المنطقة أن الاعتقالات كانت بتهمة انتماء الشبان سابقاً إلى لواء عمر المختار التابع للجيش السوري الحر، وذلك بعد انتهاء مهلة الاستتابة التي كان قد دعى التنظيم إليها سابقاً، والتي طالب فيها كل من حمل السلاح بتسليم سلاحه أو مبلغ 100 ألف ليرة سورية بدلاً عن السلاح حتى يتم قبول توبته.

قنبر: خروج القوات الأميركية من العراق يعني عودة “داعش”


خاص ـ الحل العراق

حذر السياسي العراقي الذي يُصنف نفسهُ مقرباً من الإدارة #الأميركية #انتفاض_قنبر، اليوم الثلاثاء، من خسارة #العراق لملايين الدولارات والأرواح البشرية في حال انسحبت #القوات_الأميركية من البلاد.

قنبر قال لمراسل “الحل العراق“، إن «انسحاب القوات الأميركية من العراق يعني عودة تنظيم “#داعش” إليه، وهذا الأمر سيُكلف #العراق والعراقيين خسارة بملايين الدولارات والأرواح البشرية، جرّاء المعارك الجديدة مع التنظيم».

مبيناً أن «القوات الأميركية تعمل حالياً مع القطعات العراقية، على منع اعادة التنظيم من خلال الضربات #الجوية الدقيقة، وكذلك توفير المعلومات الاستخباراتية، فالانسحاب الأميركي، يعني فقدانه هذه العوامل المهمة في منع عودة “داعش”».

ولفت إلى أن «#العراق ليس لديه القدرات #العسكرية الكافية، لمنع عودة التنظيم، خصوصاً انه لم يتمكن لغاية الآن من تأمين حدوده مع #سوريا، لكن طيران #التحالف_الدولي، يتكفل بتوفير هذه الحماية من خلال مراقبته للأجواء، ومنع أي حالات تسلل لإرهابيين فضلاً عن توفير المعلومات عن أي تحرك في الأراضي السورية».

وأوضح قنبر أن «القوى السياسية الموالية إلى #إيران، لا يهمها خسارة العراق ملايين الدولارات من جديدة وخسارة أرواح #العراقيين، بقدر ما يهمها إرضاء #طهران، ولهذا جاء القرار البرلماني من العراق لإخراج القوات الأجنبية، دون الانتباه إلى عواقبها».

وصوت مجلس النواب العراقي، في وقت سابق، على عدة قرارات، تتضمن أحدها إلزام #الحكومة العراقية بالعمل على «إنهاء تواجد أية قوات أجنبية على أراضي البلاد، ومنعها من استخدام الأجواء العراقية، رداً على مقتل #قاسم_سليماني و #أبومهدي المهندس، في غارة أميركية قرب مطار #بغداد الدولي.

إعداد ـ محمد الجبوري

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات