الخارجية الأميركية: على الحكومة العراقية محاسبة وكلاء إيران


رصد – الحل العراق

 كشف مساعد وزير #الخارجية_الأميركية لشؤون الشرق الأدنى #ديفيد شنكر أنه التقى خلال زيارته الأخيرة إلى #الإمارات_العربية المتحدة قبل أيام، برئيس #مجلس_النواب العراقي #محمد_الحلبوسي الذي تصادف وجوده هناك.

 وقال شنكر للصحفيين في الخارجية الأميركية، إنه «أكد للمسؤولين العراقيين الذين التقاهم في #أربيل و #أبو_ظبي أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى الحرب وتبقى ملتزمة بتخفيف حدة التوتر».

مشيراً إلى أنه، ناقش مع المسؤولين العراقيين تعزيز العلاقات بين البلدين، ومع #إقليم_كردستان تحديداً، وقال «نحن فخورون بشراكتنا مع #الأكراد العراقيين ونرى أن هذه الشراكة مركزية لتحقيق العديد من أهدافنا في #الشرق_الأوسط».

وأضاف مساعد وزير الخارجية الأميركية، أن «المحادثات مع العراقيين تناولت البناء على الشراكة مع الأكراد التي تعود إلى العام 1991»، مشدداً على أن «تواجد التحالف في العراق يهدف فقط إلى مواصلة قتال داعش وتدريب قوات الأمن العراقية كي تكون جاهزة لمواجهة أي تهديد قاتل».

وفي موضوع آخر، أدان شنكر الاعتداء على #قاعدة_بلد الذي أدى إلى جرح سبعة عراقيين بجروح بالغة، قائلاً: إن «على الحكومة العراقية أن تحاسب وكلاء #إيران العراقيين»، مبيناً أنه ناقش كذلك «الهجمات الإيرانية الأخيرة على منشآت التحالف والخطوات الدفاعية التي اتخذتها #الولايات_المتحدة لحماية الأميركيين».

وكان #البرلمان_العراقي، قد صوت الأسبوع الماضي، على قرار بإخراج #القوات_الأميركية من البلاد، واقتصر التصويت على الكتل الشيعية، وسط اعتراض ومقاطعة الكتل العربية السنيّة والكردية للجلسة.

تحرير: سيرالدين يوسف


التعليقات