ضابط عراقي: إيران تخفي صواريخ باليستية في مناطق عراقية.. هذه هي

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد ـ الحل العراق

كشف ضابط رفيع في #وزارة_الداخلية العراقية، أن ميليشيا مدعومة من #إيران بدأت باعتماد تكتيكات جديدة لإخفاء #صواريخ#باليستية” حصلت عليها في وقت سابق من إيران، عبر نشرها داخل مناطق سكنية في #بغداد.

ونقل موقع “الحرة” عن الضابط الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن «الحاج حامد مساعد قائد فيلق “القدس” قاسم سليماني في بغداد والمشرف على ميليشيا كتائب حزب الله طلب من قادة المليشيا إفراغ جميع #المخازن من الصواريخ المتوسطة والذكية التي حصلوا عليها من إيران مؤخراً».

وأضاف أن «هذه الأوامر شملت المخازن الموجودة في معسكرات ميليشيا كتائب حزب الله في #جرف_الصخر والنهروان وحي البلديات والجعارة ببغداد، ونقلها بواسطة شاحنات مدنية تحمل حاويات».

وتابع أن «هذه الشاحنات ويتراوح عددها بين /50/ إلى /70/ شاحنة تتحرك باستمرار في شوارع العاصمة وتقف لفترات معينة في ساحات عامة لتبادل النقل #التجاري أو مناطق مأهولة بالسكان في بغداد مثل المعالف والبلديات وجسر ديالى».

مشيراً إلى أن «الشاحنات تبقى في بعض الأحيان لمدة ثلاثة أيام في مكان واحد ثم تتحرك لمكان آخر، وذلك من أجل التغطية عليها وإيهام #السكان أن حمولاتها تجارية».

ولفت الضابط إلى أن «هذا التكتيك اعتمد بناء على #معلومات استخبارية من #الحرس_الثوري وفيلق القدس للعمليات الخارجية تطلب من ميليشيا كتائب حزب الله اعتماد استراتيجية عدم التخزين في المواقع الثابتة واعتماد المواقع المتحركة».

وأفاد بأن «وزارة الداخلية العراقية لديها معلومات استخبارية تؤكد أن الحرس الثوري الإيراني أرسل صواريخ ومنصات إطلاق لكتائب حزب الله وأبلغهم بأهمية الحفاظ عليها بغية استخدامها في ساعة صفر محددة لاستهداف القواعد والمواقع #العسكرية الأميركية في #العراق».

وكانت صحيفة #نيويورك_تايمز الأميركية، قد ذكرت في وقتٍ سابق، أن إيران استغلت “فوضى #الاحتجاجات” لتقوم سراً ببناء ترسانة من الصواريخ الباليستية قصيرة المدى في العراق، بهدف “#التخويف” وتأكيد قوتها.

تحرير ـ وسام البازي

علق على الخبر