غيث التميمي لـ”الحل”: حياتي في خطر وسأعمل على إنهاء الهيمنة الإيرانية

خاص ـ الحل العراق

كشف السياسي العراقي وزعيم حزب “#المواطنة” #غيث_التميمي، تفاصيل وأسباب عودته إلى العاصمة العراقية #بغداد، التي غادرها قبل أربع سنوات واستقر لفترة في بريطانيا.

التميمي، قال لـ”الحل العراق“، إن «مغادرته لبغداد سنة 2015 كان بسبب مواقفه من التدخلات #الإيرانية والمليشيات التابعة لقاسم سليماني، وإن خروجه من العراق لم يكن هرباً، بل لإستكمال مسيرة فضح جرائم سليماني ومليشياته».

مبيناً أن «صوتي ضد إيران وتدخلاتها في #العراق، لم يعد واحداً إنما هناك أكثر من /20/ مليون عراقي يهتف “إيران بره بره”».

وأكد التميمي أن «حياته في خطر، ولكنه تحاور مع بعض القادة السياسيين وأنهم تعهدوا بحمايته في سبيل الجلوس مع بقية #الأحزاب في سبيل الوصول إلى حلول سياسية وإيجاد طرق لحل أزمة البلاد».

مؤكداً في الوقت ذاته أنه «سيعمل مع جمهوره وقيادات حزبه الجديد من أجل إنهاء الهيمنة الإيرانية على العراق».

وكان #غيث_التميمي وهو رجل دين دخل عالم السياسة، خلال السنوات الأربع الماضية، فيما أعلن أخيراً عن تأسيس حزب “المواطنة” العراقي، من #بريطانيا.

وقد طالب رئيس الحكومة المستقيل #عادل_عبدالمهدي، في وقت سابق، بتوفير الحماية له، من أجل ضمان سلامته عند العودة، خصوصاً وأنه من أشد المعارضين لقادة “#الحشد_الشعبي” الموالين لإيران.

إعداد ـ محمد الجبوري وودق ماضي

تحرير ـ وسام البازي

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/ltxp4