بعد أحداث الخلاني.. عزل قائد عمليات بغداد وتكليف عسكري مقرب من العامري بمهامه

خاص – الحل العراق

أصدرت قيادة #العمليات_المشتركة العراقية، اليوم السبت، قراراً بعزل قائد عمليات #بغداد الفريق الركن #قيس_المحمداوي، بعد حادثة ساحة #الخلاني، يوم الجمعة الماضي.

وقال مصدر في القيادة، لـ”الحل العراق”: إن «اجتماع عُقد، ظهر اليوم، لقيادة العمليات المشتركة، تقرر من خلاله بعزل قائد عمليات بغداد الفريق الركن قيس المحمداوي، من منصبه، بسبب حادثة ساحة الخلاني، وتقصيره في احتواء الخرق الأمني الخطير الذي حصل».

وبين المصدر، أن «قيادة العمليات، قررت تعيين اللواء الركن #عبد_الحسين_التميمي قائداً لعمليات #بغداد، وهو أحد الشخصيات العسكرية المقربة والمدعومة من قبل زعيم تحالف #الفتح #هادي_العامري، المقرب من #إيران، وسوف يباشر عمله مساء اليوم».

إلى ذلك، قال عضو #مجلس_النواب العراقي #باسم_خشان، لمراسل “الحل العراق”: إن «إعفاء أو عزل قائد عمليات بغداد الفريق الركن قيس المحمداوي، غير كافٍ، بل يجب التحقيق معه، ومعرفة كيف سمحت الحواجز الأمنية بمرور عجلات المسلحين».

وأوضح خشان، أن «قائد عمليات بغداد الفريق الركن قيس المحمداوي، مقصر في واجبه، فهو المسؤول عن كل القطعات العسكرية والأمنية في العاصمة بغداد، وهو لم يحرك تلك القطعات، عندما هاجمت #الميليشيات المتظاهرين في ساحة الخلاني، وهذا تقصير واضح، ويجب محاكته وعدم الاكتفاء بعزله فقط».

وكان مسلحون مجهولون، قد هاجموا، ليلة الجمعة الماضية، #المتظاهرين المتجمعين في ساحة الخلاني وبالقرب من جسر السنك بالرصاص الحي، مما أدى إلى مقتل وجرح العشرات من #المتظاهرين.

ويشهد العراق منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، #تظاهرات شعبية عارمة، احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية، تحولت فيما بعد إلى إسقاط #الحكومة، حيث أسفرت حتى الآن عن مقتل ما يقارب من /400/ شخصٍ، وإصابة نحو 15 ألف آخرين بجروح متفاوتة، وفق المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق.

إعداد: محمد الجبوري

تحرير: سيرالدين يوسف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/hgtOp