تظاهرات العراق تدخل يومها العشرين.. ترهيب لناشطين واعتقالات بالجملة

رصد ـ الحل العراق

تتواصل حركة #التظاهرات بشكل متجدّد يومياً في #بغداد والمحافظات الجنوبية، وفي وقت تتصدر محافظة ذي قار المشهد بتظاهرات واسعة منذ يومين، خلّفت العديد من الضحايا #المدنيين بفعل #القمع المفرط من قوات الأمن العراقية، فإن تحذيرات حكومية صدرت لسكان المحافظات الشمالية والغربية من مغبة تنظيم أي تجمع أو فعالية لها صلة بالتظاهرات.

وارتفع عدد ضحايا ذي قار من المتظاهرين إلى تسعة قتلى خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، ونحو 500 إصابة، حيث قتل أربعة متظاهرين، وذلك بالتزامن مع وصول قوة كبيرة من وحدات #الرد السريع الى المحافظة، التي قامت على الفور بالانتشار في الشوارع التي تشهد تظاهرات، وبتوزيع حواجز أمنية متحركة فيها للسيطرة على الوضع.

وتجددت صباح اليوم الأربعاء، التظاهرات في #الناصرية والشطرة والرفاعي وسوق الشيوخ، أبرز مدن محافظة ذي قار المنتفضة، بعد توافد مئات المتظاهرين وتشييع أحد قتلاهم بنيران رجال الأمن.

وفي #الديوانية، مركز محافظة القادسية، وبعد توافد مئات الطلاب إلى ساحة التظاهر، تجددت التظاهرات وسط انتشار أمني مشدد، فيما عرفت #البصرة التي تشهد انتشاراً أمنياً مكثفاً، تظاهرات صباح الأربعاء قرب ساحة #البحرية ومبنى الحكومة المحلية، بينما تتواصل عمليات الاعتقال لليوم الثاني على التوالي في صفوف المتظاهرين.

وفي مدينة #السماوة، عاصمة محافظة المثنى، انتشر عناصر الأمن بشكل مكثف، وقاموا بتوزيع حواجز أمنية في الشوارع.

ولم تكن بغداد بعيدة عن المشهد، حيث يواصل مئات من المتظاهرين التوافد نحو ساحة التحريروسط العاصمة، على الرغم من الإجراءات #المشددة وقطع الطرق القريبة من الساحة، وبتنظيم على طريقة الفوضى المنظمة، يهتف المحتجون في بغداد “ارحل يا فاسد”، في إشارة إلى رحيل رئيس الحكومة عادل عبدالمهدي من منصبه.

تحرير ـ وسام البازي

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/MRJ1v