بعد أسبوعين من اختطافها.. الإفراج عن الناشطة والطبيبة العراقية صبا المهداوي

رصد- الحل العراق

بعد نحو أسبوعين من اختطافها على يد جهة مجهولة خلال عودتها من #ساحة_التحرير في #بغداد، أفادت مصادر لقناة “الحرة” الأمريكية، اليوم الأربعاء، بأنه تم «الإفراج» عن الناشطة العراقية #صبا_المهداوي.

وقالت القناة التلفزيونية الأمريكية، أن «عائلة المهداوي أكدت نبأ #الافراج عن صبا دون أن تعطي تفاصيل أكثر».

وتسببت عملية اختطاف الناشطة المدنية والطبيبة صبا المهداوي، بموجة تنديد وإدانة واسعة داخل العراق وخارجه.

ففي 3 تشرين الثاني/ نوفمبر، أعلنت اللجنة الحكومية لحقوق الإنسان، عن خطف صبا المهداوي، الطبيبة والناشطة، فيما نددت بـ«عمليات الاختطاف المنظمة».

وقالت والدة المختطفة ونشطاء عراقيون: إن صبا تعرضت للخطف على أيدي «رجال مسلحين وملثمين على متن شاحنات صغيرة»، أثناء عودتها من ساحة التحرير، في الثالث من الشهر الجاري.

من جانبه، وصف رئيس اللجنة البرلمانية لحقوق الإنسان: اختطاف المهداوي، بأنه «عار على المجتمع العراقي بأسره».

من جهته، علق رئيس الوزراء السابق #إياد_علاوي، مستهزئاً من عملية اختطاف المهداوي بالقول: إن «أولئك الذين تمكنوا من تحديد موقع أبو بكر البغدادي لا يمكنهم تحديد موقع صبا المهداوي ومعرفة من خطفها».

ويتعرض الناشطون في #العراق، لحملة تخويف واعتقالات منذ انطلاق التظاهرات في الأول من أكتوبر الماضي، والتي راح ضحيتها أكثر من 320 شخصاً، وأُصيب آلاف آخرون، نتيجة استخدام قوات الأمن الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، لتفريق المحتجين.

تحرير:سيرالدين يوسف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/E6vlJ