إيران تدفع أحزابها في العراق لدعم خيار “النظام الرئاسي”

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

خاص ـ الحل العراق

تسعى قوى سياسية عراقية تدعمها #إيران استغلال #التظاهرات والاحتجاجات، من أجل اجراء تعديل على #الدستور العراقي يخص نظام الحكم في #العراق، لتغييره إلى من نظام برلماني إلى رئاسي.

السياسي العراقي #ناجح_الميزان، قال لـ”الحل العراق“، إن «قوى سياسية مدعومة من #طهران، استغلت التظاهرات والاحتجاجات الشعبية، من أجل تغيير نظام الحكم في #العراق إلى رئاسي، وهذه الجهات زجت بعض عناصرها في #التظاهرات من أجل رفع تلك الشعارات».

وبيَّن الميزان أن «جعل النظام في العراق رئاسي، مع وجود الهيمنة والسيطرة الإيرانية، يعني أن العراق سيُقدم بأكمله على طبق من ذهب إلى قيادة الثورة الإيرانية، وهذا ما تسعى له بعض #الأحزاب العراقية».

محذراً في الوقت ذاته من أن «تحويل النظام إلى رئاسي في العراق، خلال الظروف الحالية، يعني جعل النظام #دكتاتوري، كما هو موجود حالياً في إيران، وسيتم تصفية كافة المعارضين والرافضين للهيمنة الإيرانية على #العراق».

من جانبه قال المحلل السياسي #مؤيد_الجحيشي، لمراسل “الحل العراق“، إن «القوى العراقية المدعومة والمقربة من طهران، كائتلاف “دولة القانون” التي يتزعمها نوري المالكي، وكذلك ميليشيا “عصائب أهل الحق” وغيرها، روجت لهذا المشروع منذ وقت طويلة، قبل انطلاق التظاهرات الشعبية في العراق، وعملت طيلة الفترة الماضية على تحقيقه لكنها فشلت بسبب #الرفض السياسي».

مضيفاً أن «هذه الجهات حاولت استغلال ما يمر به العراق، من أجل إعادة طرح مشروعها من جديد، بدعم ودفع إيراني، مستغلة هموم الشعب العراقي، لتحقيق ما تريده، بالرغم من أن غالبية القوى السياسية، ما زالت ترفض ذلك، خوفاً من عودة الدكتاتورية وعودة الشخص والحزب الواحد».

ووفقاً للدستور العراقي، فإن إدارة الدولة في العراق تعتمد على النظام البرلماني والذي بموجبه يتم تحديد رئيس الوزراء عن طريق الكتلة النيابية الأكبر التي تتشكل داخل #البرلمان.

فيما تعتبر سلطة رئيس الجمهورية تأتي بدرجة ثانية كون أغلب الصلاحيات السياسية والأمنية والاقتصادية من صلاحيات رئيس الوزراء.

إعداد ـ محمد الجبوري

تحرير ـ وسام البازي

علق على الخبر