(هيومن رايتس) تصف مقتل المتظاهرين العراقيين بـ «النمط البشع»

رصد- الحل العراق

أكّدت منظمة (هيومن رايتس ووتش)، أن عدد القتلى المرتفع في معظم مناطق #العراق، يشمل أشخاصاً تعرّضوا لإصابةٍ مباشرة في الرأس لقنابل الغاز المسيل للدموع.

مُشيرةً إلى وجود «نمط بشع وأن الأمر ليس حوادث معزولة مع تجاوز عدد القتلى الآن أكثر من  /100/ متظاهر، ينبغي أن يكون جميع شركاء العراق العالميين واضحين في إدانتهم».

وأوضحت المنظمة غير الحكومية في تقريرٍ لها اليوم الجمعة، أن «استخدام #قوات_الأمن القوة ضد المتظاهرين، أسفر عن مقتل 64 شخصا على الأقل في #بغداد وحدها، بين 25 أكتوبر/تشرين الأول و2 نوفمبر/تشرين الثاني».

لافتةً إلى أن «12 حالة وفاة على الأقل في بغداد نتيجة قنابل الغاز المسيل للدموع أصابتهم في رؤوسهم، وأن 16 شخصاً على الأقل قُتلوا جراء اختراق تلك القنابل الجزء العلوي من جسدهم».

ودعت المنظمة، ومقرها في نيويورك، الدول التي قدّمت تدريبات ودعماً عسكرياً متصلاً بإنفاذ القانون إلى العراق – بما فيها الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي وإيران – «إيقاف مساعداتها للوحدات المتورطة في انتهاكات خطيرة».

في الوقت ذاته، طالبت المنظمة تلك الدول بـ «توضيحٍ علني لأسباب تعليقها أو إنهائها للمساعدة العسكرية».

وكانت سفارتا الولايات المتحدة وبريطانية لدى بغداد، قد أدانتا أعمال القمع واستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين العراقيين.

ودعت سفارة الدولتين في بيانين منفصلين #الحكومة_العراقية والقادة السياسيين التفاعل عاجلاً وبجدية مع المواطنين العراقيين المطالبين بالإصلاح.

 

متابعة وتحرير- فريد إدوار


 

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/jg9WF