بدعمٍ من الإمارات.. اليونسكو تُرمّم كنائس الموصل التي دمرها داعش

ترجمة- الحل العراق

جدّدت “أبو طبي” شراكتها مع #اليونسكو والشعب العراقي، لتكون الإمارات العربية المتحدة أول بلد في العالم يرمم الكنائس المسيحية في #العراق والتي تم تدميرها من قبل تنظيم داعش.

وقد أعلنت دولة الإمارات إعادة الروح إلى المدينة العراقية التاريخية في شهر نيسان من العام الماضي. حيث تعتزم وزارة الثقافة الإماراتية تمويل الشراكة مع اليونسكو بميزانية تبلغ 50.4 مليون دولار لإعادة بناء مواقع مثل #مسجد_النوري و #مئذنة_الحدبة، التي كانت الموقع الذي أعلن منه زعيم تنظيم داعش #أبو_بكر_البغدادي تأسيسه دولة “الخلافة” في العراق وسوريا.

ولا يتضمّن برنامج اليونسكو فقط المواقع الإسلامية، وإنما كنيستين ومعبد إيزيدي والمكتبة المركزية و #جامعة_الموصل خلال توقيع الشراكة. وكانت الكنيستين قد دمرتا من قبل التنظيم خلال المعارك في مدينة الموصل الشمالية والتي تم استعادتها من التنظيم كانون الأول 2017.

وتدعم الإمارات العربية المتحدة إعادة بناء #كنيسة_الطاهرة في الموصل والتي يقدر عمرها بثمان مائة عام، بالإضافة إلى #كنيسة_الساعة.

وأصبحت كنيسة الطاهرة مثالاً حياً للأخوة بين الشعب في مدينة الموصل الذين تخرجوا من مؤسساتها التعليمية بغض النظر عن خلفيتهم الدينية، بحسب “أودري أزولاي” المدير العام لمنظمة اليونسكو.

التي اعتبرت أن إعلان الترميم يُعدّ خطوة هامة لتحسين مدينة الموصل القديمة، وتهدف إلى استعادة الروح الحقيقية للمدينة.

عن صحيفة (The National) الإماراتية- ترجمة الحل العراق


 

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/NJy1W