بعد قصف أرامكو.. هل سيكون العراق تحت العقوبات الأميركية؟

خاص ـ الحل العراق

نفت لجنة العلاقات #الخارجية في البرلمان، اليوم الاثنين، وجود أي توجه أميركي لفرض عقوبات على #العراق، بسبب تهمة استخدام أراضيه بضرب منشآت النفط السعودية “أرامكو”.

النائب ريبوار كريم ـ أرشيف

عضو اللجنة النائب #ريبوار_كريم قال لمراسل “الحل العراق“، إنه «لا توجد أي نيّة للولايات المتحدة الأميركية لفرض عقوبات #اقتصادية أو غيرها على العراق، بسبب قصف “أرامكو”، فهو بعيد كل البعد عن هذه الأعمال #الإرهابية».

وأكد كريم أن «العراق لديه علاقات طيبة وجيدة، مع #السعودية وهناك مصالح مشتركة كثيرة بين البلدين، فهو لم ولن يقبل باستخدام أراضيه لأي أعمال #تخريب أو عنف ضد #الرياض».

مبيناً ان «علاقة #بغداد وواشنطن قوية، وأميركا لا يمكن لها أن تفرض عقوبات ضد العراق أو أي دولة، بناءً على تقارير إعلامية، خصوصاً أن جميع الأدلة تؤكد على أن #الطائرات التي نفذت عملية قصف منشآت #النفط السعودية “أرامكو”، انطلقت من الأراضي #اليمنية، وقد أعلنت جماعة “#الحوثي” تبني العملية».

بالمقابل، أشار المحلل السياسي #محمد_التميمي إلى أن «المملكة العربية #السعودية، وحتى الولايات المتحدة الأميركية، لديها أدلة تثبت وتؤكد أن الطائرات المسيرة، التي قصفت منشآت النفط السعودية “أرامكو”، وأنها انطلقت من قبل الحوثيين من اللأراضي اليمنية، وليست العراقية».

موضحاً في اتصالٍ مع “الحل العراق“، أن «العراق لن تفرض عليه أي عقوبات أمريكية أو دولية، لا سيما بعد الإتصال الهاتفي الذي جرى بين رئيس الحكومة #عادل_عبدالمهدي، ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، وقد أكد الأخير أن العراق بعيد عن هذه القضية».

وقد لفت التميمي إلى أنه «وفق المعلومات المتوفرة، فإن عبدالمهدي أكد لبومبيو، أن #العراق لن يقبل باستخدام أراضيه للإعتداء على أي دولة جارة».

ونفى العراق، أمس الأحد، بشكل رسمي استخدام الأراضي العراقية من أجل #مهاجمة منشآت نفطية سعودية، بعد نشر وسائل إعلام عالمية، بأن الطائرات المسيّرة التي استخدمت في الهجوم، لم تنطلق من #اليمن، بل جاءت من داخل العراق.

وقصفت طائرات مسيرة، السبت الماضي، مواقع لشركة أرامكو السعودية بالقرب من (بقيق) و(خريص) أدى إلى توقف إنتاج نحو 5.7 مليون برميل نفط يومياً وهي الكمية التي تعادل 5% من إنتاج النفط في العالم، فيما تبنى #الحوثيون بشكل رسمي تنفيذ عملية القصف.

إعداد ـ محمد الجبوري

تحرير ـ وسام البازي

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/cdQ5v