فصيل في الحشد الشعبي يعتدي على نائب في البرلمان ومسؤول حكومي

رصد – الحل العراق

قامت مليشيا لواء 30 التابع للحشد الشعبي، بقيادة #وعد_القدو، المشمول بالعقوبات الأمريكية الأخيرة، مساء اليوم الأربعاء، بالاعتداء على النائب بالبرلمان العراقي عن الحزب الديمقراطي الكردستاني #شيروان_دوبرداني مع النائب الاول لمحافظ #نينوى #سيروان_روزبياني.

وقال النائب العراقي #عماد_باجلان، في تصريحات صحفية: إنه «قبل ثلاث ساعات كان النائب عن #الحزب_الديمقراطي_الكردستاني، شيروان دوبرداني مع النائب الاول لمحافظ نينوى سيروان روزبياني في #سهل_نينوى»، مبيناً أن «آخر سيطرة للحشد الشعبي لواء 30 (الحشد الشبكي)، وبعد عبور عجلة النائب قامت السيطرة بإيقاف رتل النائب والاعتداء على حمايته واعتقالهم ومصادرة أسلحتهم».

وبين باجلان، أن «النائب شيروان دوبرداني، عاد إلى السيطرة لتفقد حمايته بعد تأخرهم لأكثر من ساعتين، لكن عناصر لواء 30 قاموا بفتح النار عليه، مما اجبره على العودة الى #أربيل عاصمة #اقليم_كردستان #العراق».

وأضاف النائب في البرلمان العراقي، أنه «بعد أكثر من ساعتين واتصالات على مستوى عالي وتدخل قيادة عمليات نينوى تم الافراج عن حماية النائب، لكن افراد الحماية تعرضوا إلى ضرب مبرح جداً».

بالمقابل قال آمر لواء 30 في الحشد الشعبي وعد القدو في تصريحات صحفية، ان «السيطرة لا يتواجد فيها الحشد الشعبي، بل فيها الجيش العراقي والشرطة».

وأوضح أن «أفراد السيطرة تفاجئوا بمرور سيارات مظللة، فكان التصور على أنهم دواعش، فتم اتخاذ اللازم والدفاع عن السيطرة، وكان هناك نوع من الاستفزاز بدخول هذه السيارات».

وأضاف أنه «الآن التحقيق جار، كما يتم حالياً مراجعة كاميرات المراقبة، لمعرفة من الذي اعتدى في الأول لغرض اتخاذ اللازم».

وفي مطلع شهر أغسطس/آب المنصرم، انتهى تمرد فصيل “اللواء 30″، أو “حشد الشبك”، الذي استمر ليومين في مناطق سهل نينوى شرقي #الموصل، بعد وصول قياديين عسكريين في الجيش العراقي، ومسؤولين محليين، إضافة إلى قائد “الحشد الشعبي” #فالح_الفياض ومساعده #أبو_مهدي_المهندس، إلى منطقة السهل.

وتمّ الإعلان عن التوصل إلى اتفاق تسوية، اعتبر رضوخاً من #الحكومة وتراجعاً عن تطبيق “المرسوم الديواني” لرئيس الوزراء #عادل_عبد_المهدي، القاضي بهيكلة فصائل “الحشد” وإعادة توزيع مواقعها وإخضاع ترسانتها #العسكرية ومقراتها لسلطة الدولة.

ويسيطر “حشد الشبك”، الذي تأسس عام 2014، وحظي بتسليح ودعم كبير من #إيران على غرار فصائل أخرى، حالياً على مناطق واسعة من سهل نينوى.

ويتزعم الحشد وعد قدو، الذي أدرج أخيراً في لائحة #العقوبات الأميركية بتهمة ارتكاب مخالفات و #انتهاكات واسعة في ملف #حقوق_الإنسان.

إعداد- محمد الجبوري

تحرير- سيرالدين يوسف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/ZzVFU