ما علاقة عودة داعش باستهداف مقرّات الحشد؟ قياديٌ يوضّح

خاص – الحل العراق

اتّهم القيادي في #الحشد_الشعبي “محمد البصري”، مؤسسي تنظيم #داعش والداعين لعودته إلى المنطقة؛ باستهداف معسكرات الحشد ومخازن أسلحته في #العراق.

مُتسائلاً «مَنْ له المصلحة من إضعاف الحشد غير أولئك الذين أسسوا التنظيم الإرهابي وصفقوا له واحتضنوا مسلحيه؟».

القيادي في الحشد الشعبي “محمد البصري”- إنترنت

وقال “البصري”  في تصريحٍ لـ الحل: «علينا أن نبحث ما بعد ضربات مقرات #الحشد_الشعبي، ولماذا بهذا التوقيت، وقد سبقتها تصريحات وتحذيرات من عودة قريبة لتنظيم داعش  إلى العراق».

معتبراً أن «الضربات الإسرائيلية ضد مقرات الحشد، هي تمهيدٌ لإعادة عناصر داعش مرةً أخرى للعراق، وهو الهدف الحقيقي لضرب وقصف مقرّات ومخازن أسلحة الحشد».

وتعرّضت عدة مقراتٍ للحشد الشعبي، في (إمرلي، بغداد وبلد) لقصفٍ جوي من طائرات مجهولة، أكدت الحكومة العراقية حينها، أن الضربات «تمت من خلال عملٍ خارجي مُدبّر» دون تحديد تلك الجهة.

لكن نائب رئيس هيئة الحشد #جمال_جعفر، وجّه أصابع الاتّهام للقوات الأميركية بإدخال طائراتٍ إسرائيلية لاستهداف مقرات الحشد العسكرية داخل البلاد.

قبل أن يفنّد رئيس هيئة الحشد #فالح_الفياض، تصريحات المهندس، معتبراً أنها «لا تمثل الموقف الرسمي للحشد الشعبي».

 

إعداد- محمد الجبوري          تحرير- فريد إدوار


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/9W7F0