عبد المهدي يختار الأصعب.. وقصفٌ آخر لمقرّات الحشد  سيجعله في ورطة

خاص ـ الحل العراق

أكد الباحث والخبير بالشأن العراقي “عبد فيصل السهلاني”، أن «رئيس الوزراء #عادل_عبد_المهدي اتخذ إجراءات صعبة جداً بالنسبة إليه، عندما  حَصَر موافقات الطيران فوق الأجواء العراقية بشخصه فقط».

مُشيراً إلى أن «أي اعتداءٍ جديد على مقرات الحشد، سيُعرض عبد المهدي لموقفٍ قد لا يحسد عليه».

الباحث والخبير بالشأن العراقي “عبد فيصل السهلاني”- إنترنت

إلى ذلك، أوضح “السهلاني” في تصريحٍ لـ الحل، «أن التحقيقات التي يُجريها #الحشد_الشعبي بشأن قصف مقراته، لم تتوصّل لغاية الآن إلى تورط #إسرائيل بتلك الضربات».

لافتاً إلى أن «الأحداث الأخيرة التي وقعت في #العراق من خرقٍ للأجواء العراقية وتفجير مواقع ومعسكرات الحشد ومستودعات أسلحته، لم تؤكد تورّط أية جهة معينة، بما فيها إسرائيل».

في وقتٍ اعتبر أن «المعطيات تشير إلى أن اسرائيل واحدة من ضمن مجموعة أسباب قد تكون المتسببة بالتفجيرات، إلى جانب سوء تخزين الأسلحة والعوامل الخارجية بسبب حرارة الجو، فضلاً عن احتمال وجود ماسٍ كهربائي».

وكانت مقراتٌ للحشد الشعبي، في (إمرلي، بغداد وبلد) قد تعرّضت في وقتٍ سابق لقصفٍ جوي من طائرات مجهولة، اتّهمت #الحكومة_العراقية حينها، أن الضربات «تمت من خلال عملٍ خارجي مُدبّر» دون تحديد تلك الجهة.

لكن نائب رئيس هيئة الحشد #جمال_جعفر، وجّه أصابع الاتّهام للقوات الأميركية بإدخال طائراتٍ إسرائيلية لاستهداف مقرات الحشد العسكرية داخل البلاد.

قبل أن يفنّد رئيس هيئة الحشد #فالح_الفياض، تصريحات المهندس، معتبراً أنها «لا تمثل الموقف الرسمي للحشد الشعبي».

 

 

 

إعداد- ودق ماضي           تحرير- فريد إدوار


 

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/Po0nK