مباحثات بين أربيل وبغداد لتطبيق المادة 140 من الدستور

رصد- الحل العراق

كشف مقرر لجنة المناطق المتنازع عليها في برلمان #كردستان، أن وفداً من #أربيل سيتوجه إلى #بغداد بعد عطلة عيد #الأضحى للتباحث حول تطبيق المادة 140 من #الدستور_العراقي.

وقال #ملا_ناصر_أحمد لـموقع باسنيوز الخبري الكردي: «بعد عطلة عيد الأضحى سيتوجه وفد من حكومة #إقليم_كردستان إلى بغداد، ويتباحث مع #الحكومة_العراقية تطبيق المادة 140 من الدستور».

وأضاف أن «الحكومة العراقية لا تستطيع السيطرة على المناطق الكردستانية المتنازع عليها بدون #البيشمركة، حيث تتدهور الأوضاع الأمنية في هذه المناطق يوماً بعد يوم»، على حد وصفه.

وأوضح أحمد، أن بغداد كانت المبادرة للاتفاق على تطبيق المادة 140، قائلاً: «هذه خطوة جيدة للتوصل إلى اتفاق بين أربيل وبغداد».

وأكد وزير البيشمركة في حكومة إقليم كردستان #شورش_إسماعيل، في أول أيام عيد الأضحى، أن هناك حوارات مع #الجيش_العراقي بهدف عودة البيشمركة إلى المناطق المتنازع عليها، وسد تلك الثغرة الأمنية القائمة فيها.

وتُعد كركوك أبرز المناطق المتنازع عليها بين الحكومة العراقية وحكومة إقليم #كردستان، ووضعت المادة 140 من الدستور العراقي كخارطة طريق لحل مشكلة المناطق المتنازع عليها بين الجانبين، وتنص على «البت في مصير كركوك وباقي المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد بثلاث مراحل، التطبيع والإحصاء ومن ثم الاستفتاء المحلي لمعرفة ما إذا كان سكانها يرغبون بالانضمام إلى كردستان أو البقاء مع بغداد»، وكان من المفترض أن تنفذ المادة بحلول نهاية عام 2007، الا أن استفحال الخلافات السياسية بين الجانبين حال دون ذلك.

يُذكر أن كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها، كانت تدار بشكل مشترك بين القوات الاتحادية وقوات البيشمركة الكردية، لكن الأخيرة فرضت سيطرتها التامة على المدينة بعد انسحاب الجيش العراقي منها عام 2014، نتيجة تعرضه لهجات شرسة من جانب تنظيم “داعش”.

وسيطرت القوات العراقية على كركوك في 16 أكتوبر عام 2017، وانتزعتها من سيطرة البيشمركة الكردية، وذلك ضمن حزمة عقوبات فرضتها بغداد على الإقليم الكردي بسبب إجرائه استفتاء الانفصال.

تحرير- سيرالدين يوسف

——————————————————————————

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/uy4qa