مقتل ثلاثة من أعضاء الحرس الثوري الإيراني قرب الحدود العراقية

ترجمة خاصة – الحل العراق

نشرت صحيفة الجيروزاليم بوست #الإسرائيلية، خبراً تحدَّثت فيه عن #مقتل عناصر من #الحرس_الثوري #الإيراني في شمال غرب إيران.

ووصفت الواقعة بالخطيرة مرجحّةً أن يتم توجيه أصابع الاتهام نحو #الجماعات #الكردية المتمردة في المنطقة.

وذكرت #الصحيفة، أنه «قُتل ثلاثة مقاتلين ينتمون لجماعة “حمزة سيد #الشهداء”، وهي جماعة مقاتلة محلية تابعة للحرس الثوري الإيراني، وذلك بالقرب من بيرانشهر أي على بعد بضعة كيلو مترات فقط من #الحدود مع #العراق في شمال غرب إيران».

ورأت أن «الحادثة خطيرة، وأنه بالرغم من عدم إعلان أي #جماعة مسئوليتها عن الحادثة، إلا أنه من المرجّح أن يتم التركيز على الجماعات الكردية المتمردة التي تعمل في المناطق #الكردية الواقعة شمال غرب #إيران».

وتوقع محرر الخبر في #جيروزاليم_بوست، أن «يؤدي الهجوم الذي وصفته بالأخطر خلال هذا العام إلى تعزيز الوجود #الأمني الإيراني في المناطق الحدودية».

فيما رجح أن «تطلب إيران من #العراق اتخاذ إجراءات صارمة بحق الجماعات الكردية الإيرانية المتمردة والتي تعمل في العراق».

وكانت قوات الحرس الثوري الإيراني، قد أطلقت في فصل الخريف الماضي صواريخ باليستية على مدينة #كويا الواقعة في شمال العراق، مستهدفة بذلك المجموعات الكردية المعارضة لإيران.

وهو ما أدى إلى وقف تنفيذ #الهجمات من قبل العديد من الجماعات الكردية التي تعارض النظام في إيران بما في ذلك حزب العمال الكردستاني PKK وحزب الحياة الحرة الكردستاني PJAK والحزب الديمقراطي الكردستاني KDP، والتي زُعم أنها كانت تقف وراء عدة هجمات وقعت في صيف العام 2018.

من جهتها، أعلنت وكالة “#تنسيم” الإيرانية، أن «أعضاء الحرس الثوري الإيراني قد تعرضوا لهجوم عند مدخل المدينة، وأن الهجوم نفذه الإرهابيون الذين تزعم إيران أنهم مرتبطون بالمغريات العالمية».

والمغريات العالمية، هو تعميم تستخدمه إيران عندما ترى أن أيادي #أميركية أو غربية تقف وراء تنفيذ الهجمات.

وبينما تم #الإعلان عن أسماء اثنين من القتلى مساء يوم الثلاثاء، فقد أعلن الحرس الثوري الإيراني مواصلته لعمله الاستخباراتي في البحث عن الإرهابيين في المنطقة.

أما #كردستان 24، وهي شبكة أخبار كردية، فقد أفادت بأن «هجوماً وقع في الوقت الذي تتصاعد فيه المواجهات في المناطق الكردية في إيران، حيث تتواجد عدّة مجموعات #معارضة للنظام الإيراني».

وبالرغم من وجود مناقشات في الماضي بين #تركيا وإيران حول #التعاون من أجل الوقوف في وجه الجماعات الكردية، وعلى وجه الخصوص #حزب_العمال الكردستاني الذي يُقاتل أنقرة من شمال العراق، إلا أن الصحيفة ترى أن السياسات الإقليمية المعقدة تلعب دوراً مهماً في علاقات إيران مع الجماعات الكردية في هذه المنطقة.

معللةً ذلك، إلى «وجود علاقات وثيقة بين إيران والنظام #السوري، الذي كان بدوره على علاقات ودية في الماضي مع الجماعات الكردية ذات الميول اليسارية، إضافة إلى أن لدى إيران مصالح تجارية كبيرة في المناطق الكردية المتمتعة بالحكم الذاتي في شمال العراق والتي لا ترغب في زعزعة العلاقات بينهما أو إحداث أية اضطرابات في المنطقة الحدودية».

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عن موقع The Jerusalem Post  الفرنسي- ترجمة الحل العراق

الصورة المرفقة تعبيرية ـ أرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/zs3UM