ضغوط أمريكية وراء “انسحاب” الحشد الشعبي من بعض مناطق نينوى

رصد- الحل العراق

 في صلة مباشرة بالتوتر والتصعيد الحاصل بين #الولايات_المتحدة وإيران، كشف تحالف #الفتح الذي يتزعمه (#هادي_العامري)، عن وجود #ضغوط_أميركية وراء قرار سحب قوات #الحشد_الشعبي من بعض المناطق الغربية لمحافظة #نينوى.

وقال النائب عن التحالف، #كريم_عليوي في تصريح صحفي، إن «قرار انسحاب قوات الحشد الشعبي من غرب محافظة نينوى، جاء نتيجة ضغوط أميركية على #الحكومة_العراقية، بحجة وجود نية للحشد الشعبي بضرب #القوات_الأميركية في حال تفاقم الصراع الأميركي الإيراني».

وأوضح عليوي، أن «الحشد الشعبي هو جزء من #القوات_الأمنية_العراقية ويأتمر بأمر القائد العام للقوات المسلحة»، لافتا إلى أن «الحكومة أعلنت بأنها لن تتدخل أو تكون طرفاً في النزاع الدائر بين #واشنطن وطهران.

هذا وتصاعدت أصوات بعض الأطراف السياسية العراقية “الشيعية” في الآونة الأخيرة، ولاسيما التابعة والمحسوبة على #إيران، مطالبةً القوات الأمريكية بالخروج من البلاد، وسط مخاوف الكثير من العراقيين من عودة #العنف_الطائفي إلى البلاد.

______________________________________

تحرير- سيرالدين يوسف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/N2cdW