شركةٌ أميركية تخلي موظفيها من حقول النفط بالبصرة.. وألمانيا تُعلّق تدريبات الجيش العراقي

رصد- الحل العراق

أخلت شركة (أكسون موبيل) الأميركية، اليوم الأربعاء، عدداً من موظفيها الإداريين العاملين في حقول النفط بمنطقة “البرجسية” غربي محافظة #البصرة، ونقلتهم بشكلٍ مؤقّت إلى #دبي، لأسبابٍ أمنية.

وقال مجلس محافظة البصرة، إن «نقل الملاك الأميركي لن يؤثر في عملية الإنتاج، لأن عمليات الإخلاء لم تشمل الملاكات الفنية والعاملة في عمليات الانتاج» بحسب ما نقلته وسائل إعلامٍ محلية.

وتُعدّ عمليات نقل الموظفين الأميركيين من الحقول النفطية العراقية ليست المرة الأولى، فقد سبقت للشركة ونقلت ملاكها بصورةٍ مؤقّتة أثناء تصاعد وتيرة الاغتيالات في البصرة نهاية 2018.

وتملك شركة (إكسون موبيل) عقود استثمار النفط في حقلي “الرميلة” الشمالية وغرب “القرنة “1 لاستخراج النفط الخام وزيادة الإنتاج النفطي ضمن عقودٍ وقعتها مع العراق.

يأتي ذلك، عقِب دعوة الخارجية الأميركية، مغادرة موظفيها في سفارتها بـ #بغداد وقنصليتها في #أربيل، فضلاً عن مغادرة موظفي الولايات المتحدة، من غير العاملين، العراق فوراً في حالات الطوارئ.

وعقب إسقاط نظام #صدام_حسين عام 2003، دخلت #العراق شركاتٌ أميركية بمختلف الاختصاصات والخدمات، وفي مجالات الصناعات النفطية وحقوق الإنسان أو تقديم خدمات صحية وإنسانية، والتي كان لها أثرٌ كبير على مجريات الوضع السياسي والاقتصادي في البلاد.

في السياق ذاته، أعلنت ألمانيا اليوم الأربعاء، عن تعليق تدريبات قوات #البيشمركة و#الجيش_العراقي بسبب ما قالت عنه «زيادة التوتر في المنطقة» وذلك في أعقاب التوتر الحاصل بين #واشنطن و#طهران.


تحرير- فريد إدوار

الصورة الرئيسة تعبيرية- أرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/DfCe6