ما النتائج المترتبة جراء تفكيك مفاعل 14 تموز؟

خاص- الحل العراق

حذر الخبير #النووي، #حامد_الباهلي، يوم السبت، من تفكيك #مفاعل 14 تموز في منطقة #التويثة، مبيناً أن تفكيك المفاعل سيؤدي إلى حدوث كارثة بيئية كبيرة في المنطقة.

الباهلي تحدث لـ “الحل العراق”، قائلا: إن “تفكيك #مفاعل_14_تموز في منطقة التوثية يحمل خطورة كبيرة تهدد حياة سكان المنطقة القريبة من المفاعل”، لافتاً إلى أن “المفاعل تم تفكيكه سابقاً، يعني أنه لا توجد أي خطورة في طمره بالوقت الحالي”.

في حين اقتراح الخبير الجيولوجي، #عدنان_حسن_عفج، طمر المفاعل عن طريق استخدام الإسمنت لمنع وصول مياه الأمطار إلى المياه الجوفية في تلك المنطقة.

وقال عفج لـ “الحل العراق”، إن “استخدام الإسمنت سيخلق جدار عازل بين التربة ومياه الأمطار التي قد تصل إلى #المياه_الجوفية، حاملة #مواد_كيمائية قد تؤدي بحياة المواطنين في الريف الذين يعتمدون عليها”.

وفي سياق متصل، اعتبر عفج أن “#البصرة تشهد أيضاً #كارثة_بيئية غير مسلط عليها الضوء وهي (#مقبرة_الدبابات)، التي استخدمت في حرب #العراق مع #الكويت”، لافتاً إلى أن “وجود هذه الدبابات في العراء تشكل خطراً كبيراً على المحافظة، لذلك نرى أن البصرة تشهد #حالات_سرطانية”، على حد وصفه.

وكانت لجنة #الصحة_البرلمانية، قد حذرت وزارة #التعليم_العالي والعلوم والتكنولوجيا من المسؤولية القانونية الكاملة من أي إجراء خاطئ، بخصوص القيام بعملية طمر مفاعل ١٤ تموز في التويثة، دون القيام بتفكيكه.


إعداد- هند راسم

تحرير- سيرالدين يوسف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://iraq.7al.net/IA2eL